• تضم منطقة الدول العربية ، حيث يقوم المركز بتعزيز تنفيذ اتفاقية التراث العالمي، البلدان العربية التي تم تحديدها في الاتفاقية المبرمة بين حكومة البحرين ومنظمة اليونسكو . وجميع هذه البلدان سبق لها أن انضمت لاتفاقية التراث العالمي. وبذلك تكون كل دولة طرف قد تعهدت بأن تقدم للجنة التراث العالمي قائمة مؤقتة بأسماء الممتلكات التي تعتبرها تراثا ثقافيا و/أو طبيعيا ذا قيمة عالمية استثنائية وتنوي ترشيحها للنظر في إدراجها في قائمة التراث العالمي . يجدر بالدولة الطرف عندما ترشح الممتلكات أن تقدم معلومات تفصيلية عن تدابير حماية الممتلكات وخطة إدارة عملية الصون.

  • ما هي اتفاقية رامسار؟

  • اتفاقية لحماية التراث العالمي الثقافي و الطبيعي (1972)
    إن المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية و العلم و الثقافة، المنعقد في باريس من 17 تشرين الأول / أكتوبر إلى 21 تشرين الثاني / نوفمبر 1972، في دورته السابعة عشرة.
    إذ يلاحظ أن التراث الثقافي و التراث الطبيعي مهددان بتدمير متزايد، لا بالأسباب التقليدية للاندثار فحسب، و إنما أيضا بالأحوال الاجتماعية و الاقتصادية المتغيرة التي تزيد من خطورة الموقف بما تحمله من عوامل الإتلاف و التدمير الأشد خطرا،

  • الملخص التنفيذي

    نهضت اليونسكو، بوصفها الوكالة الوحيدة الأمم المتحدة المناطة بها ولاية في مجال الثقافة، بإعداد مجموعة شاملة من الصكوك التقنينية في هذا المجال، من بينها ست اتفاقيات ثقافية رئيسية والعديد من التوصيات وعدد من الإعلانات. ويجري إنفاق قدر كبير من الوقت والموارد على أنشطة تقنينية تتعلق بذه الصكوك، وعلى الرغم من أن جزءا من هذه الأنشطة ظاهر للعيان على نحو جلي، لم يجر قط أي تقييم شامل للانشطة التقنينية لليونسكو. وفي هذا السياق، قررت اليونسكو إجراء هذا التقييم.

  • المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي هو مركز من الفئة 2 يعمل تحت رعاية اليونسكو، ومؤسسة عامة بحرينية قائمة بذاتها ومستقلة، أسست بموجب بالمرسوم الملكي 53/2010 الصادر عن مملكة البحرين في 16 ديسمبر 2010 ، ويقع مقره في المنامة، عاصمة مملكة البحرين. 

  • حتى نهاية عام2004 كان هناك ستة معايير للتراث الثقافي وأربعة معايير للتراث الطبيعي في عام 2005، تم تعديل تلك المعايير لتصبح مجموعة واحدة من عشرة معايير.المواقع المرشحة يجب أن تكون ذات "قيمة عالمية استثنائية" وتستوفى على الأقل واحداً من تلك المعايير العشرة.
     قوانين اليونسكو تنص على أن أي معلم يتجاوز عمره مائة عام يدخل ضمن لائحة التراث العالمي.
     المعايير الثقافية :
     أولاً : تمثل تحفة عبقرية خلاقة من صُنع الإنسان.