منشور من قبل administrator on جمعة, 07/19/2019 - 09:49

في اجتماع لجنة التراث العالمي لليونسكو يوم الثلاثاء 2.تموز.2019، وضمن سلسة مراجعات لمواقع تراث عالمي التي تم درجها ضمن لائحة الخطر ، وبسبب اجراءات البلدان الجادة باخذ التدابير اللازمة لرفع المواقع في بلدانها من قائمة الخطر، فقد رفعت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو» كنيسة المهد، مكان ولادة السيد المسيح - بحسب الأناجيل – والتي تقع في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة من قائمة مواقع التراث العالمي المهددة بالخطر، وذلك بعد ترميم الجزء الأكبر منها.
حيث تم  إدراج كنيسة المهد عام 2012 بوصفها أول موقع فلسطيني ضمن لائحة التراث العالمي لمنظمة «اليونيسكو» ونظرا لحالتها السيئة، صنفتها المنظمة فيما بعد على قائمة المباني التراثية المهددة بالخطر.
وذكرت اليونيسكو في بيان لها «ان لجنة التراث العالمي للمنظمة توصلت إلى قرار بشطب الكنيسة من قائمة الأبنية المهددة بالخطر خلال الدورة 43  الذي سيعقد في مدينة باكو .
ولكن أشارت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة إلى أن المسؤولين عن الكنيسة مع المسؤولين الفلسطينيين يشرفون على أعمال نوعية لترميم السقف والواجهات الخارجية والفسيفساء والأبواب وتم التخلي عن خطة سابقة لحفر نفق تحت ساحة المهد أمام الكنيسة،وقد تم ترميم نحو 85 % من الأعمال المخطط لها منذ أن بدأت عملية الترميم في سبتمبر (أيلول) 2013.
 

كما قررت لجنة التراث العالمي ، إزالة موقع أعمال هامبرستون وسانتا لورا للملح في شيلي من قائمة التراث العالمي في خطر بفضل تدابير السلطات الوطنية لضمان في صونها وإدارتها بشكل مستدام. والموقع يحتوي على اكثر  من 200 موقع سابق لاستخراج الملح ، والموقع له تأثير عميق على التاريخ الاجتماعي. يقع في بامبا النائية ، وإنتاجه يعتبر ثروة كبيرة لشيلي.

حيث ادرج الموقع في قائمة التراث العالمي في عام 2005 ، وفي الوقت نفسه ، في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر بسبب هشاشة مبانيها ، والافتقار إلى المراقبة والصيانة على مدى سنوات طويلة ، والأضرار الناجمة عن الرياح العاتية. وقد تعرضت بعض المباني فيه الى خطر الانهيار لضعفها خلال زلزال عام 2014.

الا ان حكومة شيلي اخذت سلسلة من التدابير على مدار السنوات الـ 14 الماضية  لتحسين الوضع ، بما في ذلك إنشاء مراقبة على مدار الساعة ، وبناء الأسوار حول حدود الممتلكات ، وبناء ممر جانبي لوقف حركة المرور داخل الموقع ، وإدخال التدابير الأمنية للزائرين.

وتم في نفس اليوم اتخاذ الاجراءات اللازمة فيم ايخص التهيئة للحدث الجانبي الذي ينظمه  مركزنا عن ممتلك الاهوار والذي تم تحديد موعده 3.تموز .2019،من جانب نقل المطبوعات والاطلاع على القاعة  المخصصة لهذا الحدث وتوفير المستلزمات  التقنية للعرض والصوتيات  والمنصة وطاولات للمعرض.... الخ وبالتنسيق مع المنسقين للمؤتمر وطبع كارتات للدعوة لحضور الحدث، والاعلان عنه من قبل رئيسة لجنة التراث في نهاية الاجتماعات الرئيسية لنفس اليوم  للتنبيه من يرغب بحضور الحدث