الأهوارالوسطى

 

          الأهوار الوسطى 

تقع الأهوار الوسطى في جنوب شرقي العراق وهي مشتركة بين المحافظات الثلاثة ميسان ، ذي قار والبصرة و تحاط منطقة الهور بمدن الچبايش والمدينه على الجهة الجنوبية الشرقية من الهور والحمار والفهود على الجهة الجنوبية الغربية بالاضافة الى مدن العدل و المجر و الميمونة من الشمال. يعتبر منشأ الخمس المغذي الرئيسي للهور بتصريف فيضاني يبلغ 270 متر مكعب بالثانية و الذي يقع عند نقطة التقاء نهري البتيرة و العريض اللذان يتفرعان من نهر دجلة شمال مدينة العمارة ، و تحتوي على تسعة مخارج باتجاه نهر الفرات  تحتوي على تسعة منشات بتصريف 80 متر مكعب بالثانية لكل منشأ. و يبلغ معدل منسوب للهور حوالي 2.75 متر ، و بلغ اقصى امتداد للهور في السنوات الاخيرة بعد اعادة الاغمار حوالي 1176 كيلومتر مربع بمنسوب 1.9 متر . و تحتوي الاهوار الوسطى على عدد من البرك العميقة مثل بركة بغداد و الصحين و الصيكل.  

 

مميزات الاهوار الوسطى

  • تتميز بيئة الاهوار الوسطى بتنوعها الاحيائي كونها موطنا لانواع متعددة من الكائنات الحية مثل نباتات القصب و البردي و الجولان بالاضافة الى الطيور و الاسماك مثل البني و الشبوط و غيرها حيث تم ملاحظة 44 نوع من النباتات المائية و 16 نوع من النباتات البرية.
  • تعتبر محطة للطيور المهاجرة و المهددة بالانقراض.
  • تتكون تربة الهور من الرواسب النهرية من مغذيات الهور و تعتبر جزء من السهل الرسوبي و الذي يتشكل من المراوح الغرينية.
  • تساهم بفعالية في التقليل من الاثار السلبية للظاهرة التصحر و التغيير المناخي و تحسين الواقع البيئي للمنطقة.
  • تحتوي على العديد من التلال الاثرية من بقايا الحضارة السومرية.
  • تساهم في تحسين الواقع المعاشي لسكان القرى و المدن المحاذية للاهوار و اللذين يمتهنون الصيد و جمع القصب و البردي لصناعة الحصران و بيوت القصب و المضايف التي تتميز بها مناطق الاهوار.
  • يساهم في دعم الاقتصاد المحلي من خلال زيادة الثروة الحيوانية حيث يمثل موطنا للعديد من الحيوانات و خصوصا الجاموس الذي يعتمد في معيشته على بيئة الهور و يمثل مصدرا رئيسيا للعديد من منتجات الحليب و الالبان لسكان الاهوار و المناطق المجاورة.

تقدم العراق بطلب الى سكرتارية اتفاقية رامسار للاراضي الرطبة لادراج الهور ضمن مواقع رامسار ذات الاهمية الدولية لحمايته و الحفاظ عليه و لمطابقة خصائصه مع المعايير و المحددات الخاصة بالاراضي الرطبة ذات الاهمية الدولية بتاريخ 7 / 4 / 2014 . و بعد الجهد المتواصل من قبل مركز انعاش الاهوار و الاراضي الرطبة لتامين كافة متطلبات و شروط الادراج و المتمثلة بتوفير المعلومات و البيانات البيئية و الهيدرولوجية لملئ صحيفة رامسار لموقع الهور تمت المصادقة على ادراج الهور ضمن مواقع رامسار من قبل سكرتارية رامسار بتاريخ 30 / 9 / 2015.