هور الحويزة

 

يقع هورالحويزة في جنوب العراق على أمتدادالجانب الشرقي من نهردجلة في محافظتي ميسان والبصرة وتحده من الجهة الشرقية (الحدودالعراقيةالأيرانية) ومن الشمال ( منطقة الشيب وهورالسناف الموسمي) أما من الجهة الغربية فتقع مدينتي (المشرح والكحلاء) وفي الجنوب تحده (منطقة السويب في محافظة البصرة ) تبلغ مساحة الهور حوالي (21377km ) حيث يبلغ طول الهور(80km) وعرضه (30km) ، إن كبر مساحة الهوروموقعه المتميز وتنوع مصادرتغذيته من السيول الموسمية وفروع نهردجلة بالأضافة الى نهرالكرخة الذي يصب في الجانب الأيراني من الهور أدى الى تنوع الأنظمة البيئية والأحيائية فيه وجعل من توازن النظام البيئي لهذا الهور أثرآكبيرآعلى النظام البيئي العام للمنطقة ككل.
تتفاوت الأعماق في هورالحويزة حيث تقع المناطق الأكثرعمقآ لهذا المسطح المائي في جزئه الشمالي وتحديدآ في برك العظيم وأم النعاج والسودة (وهي برك دائمية يصل عمق الماء فيها الى أكثرمن (6m) ويقل عمق الهور كلما أتجهنا نحوالأجزاء الجنوبية في محافظة البصرة ، إن لهذا التفاوت في الأعماق أهمية في رفد التنوع الأحيائي لجميع أجزاءالهور بالأضافة الى ذلك فأن لمناطق المياه المفتوحة (الخالية من القصب) أهمية كبرى لكونها تعد مناطق تجمع واسعة للعديد من الطيورالمائية كما لها أهمية ايضآ في حياة الأسماك.
يمتازهورالحويزة عن باقي الأهواربعدم وجود تجمعات سكانية كثيفة داخل الهور حيث تتركز هذه التجمعات بقرى محاذية وبعيدة نسبيآ عن حدود الهور وعلى أمتداد الأنهرالمغذية له،
تتمثل الانشطة الأقتصادية لسكان المنطقة بتربية الجاموس والأعتمادعلى صيد الأسماك كمصدر للرزق كما يتميز سكان الهورببناء البيوت والسقائف من القصب وبطراز مميز تعرف بالمضايف ويتنقلون داخل الهور بأستخدام القوارب المصنوعة من الخشب التي تساعدهم في الصيد وعمليات قص وتسويق القصب والبردي.

 

المميزات الطبيعية لهور الحويزة:

  • أن كبر مساحة الهور وموقعه وتنوع مصادر تغذيته وتنوع الانظمة البيئية والأحيائية لهذا الهور يجعل من توازن النظام البيئي في هذا الهور ذو اثر كبير على توازن النظام البيئي العام للمنطقة.
  • يمتلك ميزات جمالية فريده منها بركة ام النعاج والسودة والعظيم وغيرها من المناطق الجميلة التي تمتاز بتنوعها الاحيائي من خلال تجمع انواع واعداد كبيرة من الطيور المهاجرة والمستوطنه فيه، كذلك تشكل التجمعات النباتية للقصب والبردي والممرات المائية طرازاً جميلا وخلابا.
  • تتكون تربة الهور من الرواسب النهرية من مغذيات الهور و تعتبر جزء من السهل الرسوبي و الذي يتشكل من المراوح الغرينية.
  • تساهم في التقليل من الاثار السلبية لظاهرة التصحر والتغيير المناخي وتحسين الواقع البيئي للمنطقة.
  • للهور قيمة سياحية كبيرة لما يمتاز به من طبيعة متميزة بالاضافة الى قيمته العلمية حيث يرتاد الموقع العديد من الباحثون والمراكز البحثية المحلية والدولية.
  • يساهم في دعم الاقتصاد المحلي من خلال زيادة الثروة الحيوانية حيث يمثل موطنا للعديد من الحيوانات و خصوصا الجاموس الذي يعتمد في معيشته على بيئة الهور و يمثل مصدرا رئيسيا للعديد من منتجات الحليب و الالبان لسكان الاهوار و المناطق المجاورة.
  • يساهم في تطوير الواقع المعاشي لسكان القرى و المدن المحاذية للاهوار والذين يمتهنون الصيد و جمع القصب لصناعة الحصران و بيوت القصب و المضايف التي تتميز بها مناطق الاهوار.

 

اعلان هور الحويزة كموقع دولي:

تقدم العراق بطلب الى سكرتارية اتفاقية رامسار للاراضي الرطبة لادراج الهور ضمن مواقع رامسار ذات الاهمية الدولية لحمايته و الحفاظ عليه و لمطابقة خصائصه مع المعايير و المحددات الخاصة بالاتفاقية والمتضمنة المعايير (1 ، 2 ، 4 ، 6 ، 8 ) تم المصادقة على ادراج الهور ضمن قائمة رامسار للاراضي الرطبة بتاريخ 17 / 10 / 2007 من قبل سكرتارية الاتفاقية.